سجل كلمة بمناسبة مرور 15 عاما
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
11317254
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • «الشبرية» عرفها أهل مكة منذ مائة عام
  •  

    عرف أهل مكة قديما وما يقارب أكثر من مائة عام «الشِّبرية» وتقال بصيغة الجمع باللهجة المكّاوية «شباري»، وكانت تستخدم ولوقت قريب لحمل المعتمر أو الحاج عليها ومساعدته على الطواف حول الكعبة المشرفة.

    ويصف «الشبرية» الحاج بكر أبو محمد الذي عمل لمدة طويلة في حمل الشباري بأنها «تصنع من الخشب الإندونيسي القوي المتين الذي يتحمل الأوزان والأحجام المختلفة لمن يعتليها من زوار البيت الحرام، وعادة ما يكونون كبار السن ومن ذوي الوزن الزائد، وتصنع في ورش نجارة خاصة بذات الحجم والشكل».

    «الشبرية» تشبه في شكلها لمن لا يعرفها حمالة المرضى الخاصة بالمسعفين، إلا أنها محاطة بجوانب مرتفعة قليلا لسلامة الحاج، مزينة بعضها بزخارف إسلامية وتُكسى بغطاء من القطن أو الحرير باللون الأحمر أو الأخضر حسب ذوق مالكها وتكلف صناعتها 400 إلى 500 ريال.

     

     

    ويحملها أربعة أشخاص ذوو بنية جسدية قوية وعادة ما يحملها الأفارقة، شخصان من الإمام والآخران من الخلف ويختلف سعرها كما يقول بكر حسب وزن مستأجرها «تبدأ بـ120 ريالا، 160 ريالا لتصل إلى 200 ريال».

    «الشبرية» يفضلها كبار السن وكل من لا يستطيع الطواف بقدميه بدلا عن العربة، لأنهم يرتفعون عن سطح الأرض ويقتربون من الكعبة المشرفة، وعادة ما كان الطائفين يفسحون المجال لحامليها للاقتراب من الكعبة المشرفة أكثر، إلا أنها منعت قبل أربع سنوات نظرا لما يقول الزهراني «سببت ازدحاما لدى البعض، فخصصنا العربات للطواف حول الكعبة في الطابق الثاني من الحرم الشريف».

     

    المصدر / الشرق الاوسط  الثلاثـاء 20/9/ 1428 هـ 2 اكتوبر 2007 / مصدر الصور و معالجتها : موقع قبلة الدنيا www.makkawi.com

     

     

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    الذكرى الثانية لوفاة المنشد الديني السيد عباس بن علوي المالكي الحسني رحمه الله تعالى
    الذكرى الثانية لوفاة عالم اللغة العربية وآدابها الأستاذ الدكتور فؤاد بن محمود سندي
    تراث « جرول » يتلاشى.. السوق وئدت والبئر صامدة!
    من معالم مكة المكرمة التاريخية ( ميدان الساعة بالخريق )
    قبل أربعة عقود : العساف يرصد الحادثة الشهيرة للرحلة 163
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : الذكرى الثانية لوفاة المنشد الديني السيد عباس بن علوي المالكي الحسني رحمه الله تعالى
    إجمالي عدد المقالات : 1239

    تعليقات الزوار
    لا توجد تعليقات
    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®