قصة مكان
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
11812941
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • المسلم المنتظر
  •  

    نحن أمـة كتاب أولاً و آخراً .. لا نبغي عنه حولاً ، ولا نبتغي القوة في غيره ، ولا النصر في سواه ، لن نستبدل به سيوف العالم كلها

    أول كلمة فيه لامست قلب محمد صلى الله عليه وسلم هـي كلمة { اقْرَأْ } فبالقراءة نكوّنُ العقول الأرقى التي تفهمنا ، و نصنع النفوس الأرفع التي تطال نفوسنا ، و نهذب القلوب الأرهف التي تفهم عنّا و تدرك مرامينا .. و بنوره نُواجِه عواصفَ العماء المطلق العنان الذي يريد العصف بنا ، و إطفاء شعلة إرادتنا في تشكيل مستقبلنا وفق ما يريده كتابنا

    و بالقراءة نفتح أجفان السيوف لـتبصركم في ضعفنا الظاهر من قوة تتواضع قوة السيوف إزاءها .. و كم في مواتنا البادي من حياة تُخجل عنفوان كل حياة ، و كم يرقد في أشلاء نفوسنا المبعْثرة هنا و هناك من طرق الإيمان و شعابه من وحدة مصير متوثب ، ووحدة تاريخ ينتظر ساعة قيامه

    فإذا ما انشق فجر المسلم المنتظر ، و تفتح في صور القيام انتفضت أرواحنا الهاجعة ، وانشدّت إلى أرقى ذرى اليقظة والصحو الإيماني المرهف، وانفتحت عيون عقولنا لتبصر قصور الفهم البشري وتخلفه عن الارتقاء إلى المعاني السامية التي يدعو إليها الإيمان، فندعوه -بالكلمة- ونهتف به -بالكتاب- ليرتقي إليه ، ويلامس معانيه، ويتشرب من معينه ما يروي ظمأ غلته.

    * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

    ولو شئت أن أصف " المسلم المنتظر " و أوجز ، و أن أشير إليه وأومض لقلتُ :

    إنه « مـكّـي » بـسورة إيمانه و عمق عقيدته .. و فـي تحرّره من " الصنَمية " بجميع أشكالها و أنواعها .. و بـتأجيج روح الكون في روحه .. و بـتحرره من ثقله الكتلوي و صيرورته طاقة حية يحركها حنين لا يقاوم للاندفاع نـحـو أعتاب الحضرة الإلهية .. و تسليمه كلية وجوده إليه سبحانه وتعالى

    « مـدَنـيّ » فـي إرساء هذا البناء الإيماني الشامخ على قواعده الشرعية .. و أسسه العملية في التعامل مـع الحياة و المجتمع

    « بـدْريّ » فـي شجاعته و فـي توكله على الله و رجائه النصر منه وحده

    « حُـدَيـبـيّ » فـي حِنْكته و مرونته و قدرته على التعامل مـع الآخرين أخذاً وعطاءً من دون المساس بـثوابت الإيمان و العقيدة

    « شـوريّ » فيما يتخذ من قرار و يقدم عليه من فعل

    * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

    و هو بعد ذلك الذي قلناه في وصفه يرفض أن يدفن نفسه في المحدودية الضيّقة ، و أن يغلق على ذهنه نوافذ الانفتاح على عوالم الأفكار و الثقافات المختلفة .. غير أنه يظل متماسك الروح إزاءها ، و متّحد الذات في مواجهتها

    و هو بما له من حدّة فهم شمولي ، و من نفاذ بصيرة خارقة قادر على أن يلتقط من أحشاء " الخطأ " شيئاً من الصواب ، و أن يتلمس في باطن " الباطل " حبةً من الحق .. من حيث أنّ " الحق " هو أصل الخليقة ، و الصرح الذي يقوم عليه الوجود ، و تنبثق عنه الحياة .. بينما " الباطل " طارئ على الوجود ، ليس له قوة الحق ولا أصالته ، ولا عمقه في الكينونة البشرية

    فله - أي الحق - الهيمنة المطلقة النفاذ في كل شيء

    •~•~••~•~••~•~••~•~••~•~••~•~••~•~••~•~••~•~•
    العلامة الأستاذ أديب إبراهيم الدباغ | المفكر الإسلامي الكبير
    " حفظه الله و أطال الله عمره "

    الموضوع مشاركة من الفضل قطان | نشر بتاريخ 1436/3/9هـ

     


    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    التَّشويق إلى البيت العتيق
    م. سمير بن محمد نحاس
    فائدة تاريخية لطيفة حول موقع الملتزم ومقام سيدنا إبراهيم عليه السلام
    مستشرقين وثقوا تاريخ مكة المكرمة
    الباب الغربي للكعبة المشرفة
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : التَّشويق إلى البيت العتيق
    إجمالي عدد المقالات : 1261

    تعليقات الزوار
    لا توجد تعليقات
    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®