قصة مكان
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
11614962
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • مكة المكرمة في عيون الرحالة .. عراقة العمارة وتنوع الثقافة
  •  

     

    حظيت مكة المكرمة -حرسها الله- بعناية خاصة في التأليف، فكتب المئات من علماء المسلمين وغيرهم مؤلفات عن تاريخها وجغرافيتها ومجتمعها، وغير ذلك من الجوانب، ومن بين البحوث القيمة التي اطلعت عليها بحثا للدكتور عبداللطيف الصباغ بعنوان "صورة المجتمع المكي في كتابات الرحّالة في النصف الأول من القرن الرابع عشر الهجري" ولأهميته وندرته وطرافة موضوعه، رأيت أن ألخص منه بعض الفقرات التي أحسب أنها تهم القراء الكرام أكثر من غيرها. وأهم الرحالة الذين تم الاعتماد على كلامهم في هذا البحث هم: المستشرق الهولندي سنوك هورخرونيه، والضابط الروسي المسلم عبدالعزيز دولتشين، وإبراهيم رفعت أمير الحج المصري للأعوام 1320، 1321، 1325هـ، وكان قائدا لحرس المحمل المصري عام 1318هـ، ومحمد لبيب البتنوني صاحب الرحلة الحجازية الذي رافق الخديوي عباس حلمي في الحج عام 1327هـ، ومصطفى محمد الراعي الذي حج عام 1349هـ، إضافة إلى الرحالة الياباني المسلم سوزوكي محمد صالح، ومحمد حسين هيكل، وعباس متولي حمادة، وعبد الغني الشهبندر، ومحيي الدين رضا، وغريب الهاشمي، وغيرهم.

    العمران في مكة

    تمتد منازل مكة في واد بطول ثلاثة كيلو مترات تقريبا، وعرض يقارب نصف المسافة، والعمران محصور بين سلسلتين من الجبال، وقد بلغ تعداد بيوت مكة عام 1327هـ نحو 7000 بيت كما ذكر البتنوني في الرحلة الحجازية. وتخلو هذه البيوت غالبا من الحوش إلا بيوت كبرائها. ومبانيها قديمة مشيدة بالحجارة الجيرية، وزينت واجهاتها بالرواشن (البلكونات)، ونوافذها بالشيش المثقب (الأرابيسك). وتترواح بيوت مكة بين ثلاثة وخمسة طوابق مطبوعة بهندسة معمارية شرقية، وتغطي جدرانها صفوف من نوافذ (مشربيات) عليها ستائر دقيقة للوقاية من الذباب والناموس.

    والبيوت في مكة على بساطتها نظيفة جدا، جدرانها مبيضة من الداخل والخارج، وغرفها مفروشة بتخوت منخفضة، تحتها سجاد أو حصير، معدة للجلوس على الأرض.

    سنوك هور خرونية

    أما الشوارع في الأحياء القديمة فتتسع وتضيق وتنحني بشكل غير منتظم، وتتصل بها أزقة ضيقة جدا. أما الأحياء حديثة البناء مثل: أجياد وجرول والمعابدة فشوارعها أكثر انتظاما، ومبانيها على جانب من الجمال، ونظرا لعدم وجود أفنية فإنهم يحلبون الأبقار والأغنام في الشوارع، ويربون فيها الدواجن، وهي مرتع للكلاب الضالة، وهي أيضا غير مرصوفة ولا مضاءة ليلا إلا بمصابيح جاز يعلقها الأهالي هنا وهناك، وتكنس الشوارع الكبيرة مرة في اليوم، لكنها سرعان ما تمتلئ بالمخلفات.

    سكان مكة

    ازدحمت مكة في النصف الثاني من القرن الـ19 الميلادي بعدد كبير من المسلمين الفارين من مختلف أقطار العالم الإسلامي إثر الهجمة الأوربية، فغدا في مكة من آثار ذلك جبل الترك، وجبل الهندي، وحارة السليمانية (الأفغان)، وزقاق المغاربة، وزقاق البخارية، ونقلت هذه الجاليات معها عاداتها وتقاليدها وأخلاقها، وكثيرا من صناعاتها.

    بلغ تعداد سكان مكة عام 1327هـ حسب رواية البتنوني 150 ألف نسمة تقريبا، ثلثهم أهالي مكة الأصليون، و25 ألفا قال إنهم عرب وأغلبهم حجازيون ويمنيون وحضارم، و20 ألفا بخاريون، و15 ألفا من جاوة، و12 ألفا هنود، وعشرة آلاف أفغان وقندهار، و5000 شوام، ومثلهم مغاربة، و8000 أجناس أخرى.

    كسوة لعروس مكية عام 1888 .

    وعن عرب مكة يقول الضابط الروسي عبدالعزيز دولتشين: "وعرب مكة أذكياء لطيفو المعاشرة والتخاطب، مجاملون، متأدبون، مع احتفاظهم بشعور العزة والكرامة، وأغنياؤهم منعمون، يطيب لهم أن يلبسوا أفخر الثياب، ويفرشوا بيوتهم بالمفروشات الجيدة، وهم يحبون الأكل، يستضيفون ويضيّفون".

    المرأة

    يقول الدكتور الصباغ إنه اتفقت آراء الرحالة على أن المرأة المكية أشد نساء العالم تمسكا بالزي الإسلامي، وأعظمهن صيانة لشرفها، وأحفظهن لأنوثتها، فهي لم تنغمس في تيار المدنية الجارفة، وهي بعيدة عن الاختلاط، حتى في التزاور لا يلتقي الجنسان، وتخرج من بيتها وقد غطت وجهها بغطاء كثيف لا يتخلله سوى فتحتين صغيرتين أمام العين، وقد نسجتهما نسجا خفيفا، ولا يدخل على المرأة خادمها، وإنما يكلمها من وراء حجاب، ولا يدخل المنزل رجل قط إلا في حضور الزوج، ومن السلبيات أن بعض النساء يتركن شؤون المنزل للخدم، ويثقلن كواهل أزواجهن بالنفقات الباهظة.

    وملابس المرأة المكية في بيتها متنوعة، ومطرزة الحواشي بالذهب والفضة، وتشد على وسطها حزاما ذهبيا، وهناك غيرة بين النساء في الأزياء، الأمر الذي يرهق الرجال. والمرأة المكية طبيبة أسرتها بما لديها من خبرة في الوصفات من الأعشاب والتوابل. وتتمتع نساء مكة بقدر كبير من الحرية في ارتياد الأسواق والمساجد وحدهن، وتعمل بعضهن بالتجارة في الشوارع، وقد تقع عليهن العين في المحكمة أمام القاضي حاملات الشكاوى ضد أزواجهن أحيانا، فللمرأة أن تتقدم بطلب طلاق للقاضي لسبب ما ، مثل: المعاملة السيئة، أو العجز عن النفقة، أو عدم توفير المسكن المناسب. والمرأة المكية لها حق تقليدي مكتسب يتمثل في عدم السفر مع زوجها خارج مكة. والأرامل والمطلقات منهن يرحبن بالزواج من الأجنبي إن كان غنيا، وبقي في مكة.

    الزواج

    تتناسب تقاليد المجتمع في الزواج مع طبيعته، فالاختلاط بين الأولاد والبنات حتى سن الثامنة فقط، وقد تبقى صورة الفتاة عالقة لدى الشاب، وتشكل أساسا في اختياره. وفي الغالب يكون الاختيار في الزواج الأول لرغبة الأسرتين في المصاهرة، دون رغبة الزوجين، والأمر لا يكون فيه إكراه حيث يرضى الأبناء باختيار الأهل. ولا يستطيع الشاب رؤية وجه الفتاة التي يريد خطبتها إلا إذا نجحت أمه أو أخته في استدراجها إلى غرفة الحريم، فيراها من عين سرية تطل من غرفة خاصة على غرفة الحريم.

    الحرم المكي عام 1880 التقط الصورة سنوك هور خرونية.

    وتبدأ مراسم الخطبة بزيارة سيدة من أهل الشاب لبيت العروس، فإن وجدتها مطابقة للمواصفات أعلنت رغبتها في المصاهرة، ويظهر الرد في حسن الاستقبال وعبارات الترحاب. ثم ترسل أسرة العريس متحدثا لبقا لتأكيد الرغبة في المصاهرة، وتقرأ الأسرتان الفاتحة لتأكيد الخطبة، ثم يقدم أهل العريس المهر على صينية من فضة ومعه قطع من الذهب والحلوى والهيل والفل، والصينية مغطاة بقطعة من التل حواشيها مطرزة بالذهب، ثم يعقد القران في المسجد الحرام غالبا، ويستكمل الحفل في منزل العريس.

    وتتحدد قيمة المهر وحفلة الزفاف طبقا لمستوى الأسرتين، والمهر يضمن حياة كريمة للزوجة في حالة الانفصال أو وفاة الزوج، لذا تغالي أسرة العروس في المهور، كما تبالغ في مستوى حفلة الزفاف، الأمر الذي يؤخر سن الزواج.

    ولا تخرج العروس من منزل الزوجية لمدة سنة كاملة، تتدرب خلالها على بعض الأعمال المنزلية، بعدها يمكنها أن تخرج لزيارة بيت أهلها لأول مرة بعد الزواج، ويمكنها أن تذهب للتسوق.

    اللباس

    تأثرت أزياء أهل مكة باختلاط أجناس سكانها، فترى مجموعة مختلطة من أزياء البلدان الإسلامية عمامة هندية، وجلباب مصري، وجبة شامية، ومنطقة تركية فيها خنجر تراه في حزام الأشراف مفضضا أو مذهبا، وكثيرا ما يكون مرصعا بالأحجار الكريمة، وقد حافظت طبقة الأشراف على لباسها، فلا ترى فيه اختلاطا، وتكثر في لباس أهل مكة الألوان الزاهية وخصوصا الأحمر والأخضر والأزرق والوردي.

    وللمكيين ولع خاص بالتأنق في الملبس، فيلبس العلماء والتجار والطبقة المتعلمة فوق الملابس الداخلية شاية عبارة عن جبة مفتوحة تربط بحزام من الوسط لقفلها، وفوقها جبة واسعة فضفاضة بأكمام واسعة وعلى الرأس عمامة. ويظهر أولاد الحارة من العمال وصغار الباعة، وأصحاب الحرف في زي بسيط مكون من ثوب يشدون عليه حزاما في وسطهم، ليزيدهم قوة أثناء العمل، يضيفون غلي أحيانا ميتانا، أما العامة فترى الرجال يوشون ملابسهم بالتطريز، ويتعممون بشال مطرز وملون فوق طاقية من البفتة.

    المأكولات

    غذاء أهل مكة التمر مع السمن، واللحم مع العسل، وخبزهم من الحنطة، وذبائحهم من الجمال والأغنام، وقليل من الدجاج البلدي، وتتمتع مكة برخص المعيشة، فاللحوم والخضروات متوافرة لا يرتفع ثمنها إلا في موسم الحج. ويهتم أهل مكة بالطعام الدهني المكون من الأرز واللحم والتوابل مرتين في اليوم ظهرا ومساء، والماء مبرد في أباريق وجرار مسامية فخارية توضع في مجاري الهواء في المشربيات. ويتفنن المكيون في إعداد الطعام على الطرق العربية والهندية والشامية والمصرية والتركية. ويتفاخرون بكثرة الأطعمة، ويقلد صغيرهم كبيرهم في التظاهر بالكرم لاسيما في رمضان.

    والشاي من ضروريات الحياة في مكة، فالجميع يشربونه، ولهم اهتمام خاص به، فكل منزل به موقد للشاي، ويشربونه ثقيلا جدا ومحلى تماما وبمقادير صغيرة، وكثيرون يدخنون التبغ، وعلى الأغلب النرجيلة.

    المصدر : الاقتصادية 1437/2/15هـ

     

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    صنع ميزاب الكعبة المشرفة من الذهب الخالص في عهد الملك فهد
    حارس الحجر الأسود يتغير كل ساعة
    حفرة «المعجن» موقع مصلى جبريل ومقام إبراهيم عليهما السلام
    الهُوية الثقافية بـمذاق وطني
    باب ما جاء في السوبيا
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : صنع ميزاب الكعبة المشرفة من الذهب الخالص في عهد الملك فهد
    إجمالي عدد المقالات : 1254

    تعليقات الزوار
    لا توجد تعليقات
    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®