سجل كلمة بمناسبة مرور 15 عاما
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
11303582
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • المسفلة ما لم يؤرخ ( 2 )
  • ومواصلة للحديث عبر المسير أقف اليوم أمام زقاق الحافظ المنسوب للمطوف عبدالصمد حافظ ـ يرحمه الله ـ قبل أن أمضي صوب منزلنا داخل هذا الزقاق ، ترى عيناني بازان صغير يعرف بالخرزة ، ولا أعرف حتى الآن ماذا يعني هذا المسمى ، فالبازان أو الخرزة كانت عبارة عن بئر ماء نقي يتبع لإدارة عين زبيدة يستخرج منه الماء بالدلو ويعبي السقا منه زفته التي يحملها في صحيفتين أماميه وخلفيه ، وكانت الخرزة في زاوية صغيرة بالناحية اليسرى لبستان البخاري ، ولا أعرف ان كانت لازالت باقية أم ازيلت هي الأخرى ضمن ما أزيل ، أو قيل أن البئر غير صالح للشرب ، وردم .

    وبستان البخاري كما يقال منسوب لشخص بخاري أوقفه منذ مئات السنين  ، ولم يكن هذا البستان بالبستان الذي نعرفه والمليء بالأشجار والحدائق ، فقد كانت به مبان عبارة عن غرف صغيرة وباحة كبرى تتوسط المبنى ، وكان الاخوة البخاريين يجتمعون عقب صلاة الجمعة لتناول وجبة الغداء به جماعة ، وكانت تقام به مناسباتهم الخاصة .

    وأمام بستان البخاري توقفت فلم أعد قادرا على مواصلة الحديث أو المسير ، فما حولي من ذكريات مضت جعلتني تائها بين أزقة ضيقة وأخرى واسعة ، ومن أبرزها زقاق السقيفة ، الذي يمتد من ناحية شارع الملك عبدالعزيز حتى يصل الى نقطة مركاز عمدة الهجلة محمود بيطار ـ يرحمه الله ـ ، فالخارج من الحرم المكي الشريف يمكنه سلوك هذا الزقاق  للاتجاه صوب المسفلة ، وفي بداية الزقاق يوجد منزل الشيخ / ابراهيم قرط ـ يرحمه الله ـ وهو مطوف  وعضوا بالهيئة الابتدائية للمطوفين ، وله مجلس خاص يقصده الكثير من المطوفين وأهالي مكة المكرمة ، وفي هذا الزقاق كان هناك شاب أفريقي يعمل لقوت يومه لدى هذا وذاك ويأخذ برضا نفس ما يعطى له  يعرفه سكان الزقاق أطفال وشباب ورجال ونساء ، يطلق عليه  اسم تهاويل ، وهو اسم شهرته ، ولا يغضب ان قال له أحد ياتهاويل تعال أو ياتهاويل خذ ، فقد نسب له هذا الاسم لأنه كان يعمل أي شيء بأي شيء فيمكنه أن يحول السيارة الخردة الى سيارة أنيقة حتى وان تعددت ألوانها ، وقد حول شاشة التلفزيون الابيض والأسود الى ملون بعد تلوين الشاشة بتلاوين الطلاب .

    وكان في زقاق السقيفه دكان صغير لشيخ كبير في السن يعرف بالعم عمر بابطين ـ يرحمه الله ـ كان بقالا ويبيع الايسكريم بعد طحن الثلج ورش شراب التوت عليه ، وبعده بأمتار قليلا تأتي عدة دكاكين صغيرة منها دكان عطار لا أتذكر اسمه فقد غاب عن الذهن هذه اللحظة ، وبعدهما يوجد منزل للسيد / جعفر شيخ جمل الليل ثم بائع المقلية وهو باكستاني متفنن في أنواع المقلية بالفلفل وبدونه .
    وأثناء المسير يبرز دكان العم خيرو ـ يرحمه الله ـ وكان بائع خردوات وصراف في آن وأحد وأمامه تماما منزل المطوف حسين محمود وهو مطوف حجاج الهند وباكستان .

    ثم يأتي حوش الشامي ولا يعرف لماذا نسب لهذا الاسم وداخل هذا الحوش عدة منازل تقطنها اسر مكية نشأت وترعرت به جيلا بعد جيل ، وأمام حوش الشامي كان مخبز بـدر ، وكان العمال ينقلون الخبز الحب والشامي في طاولات خشبية على رؤوسهم متجهين به الى المحل الواقع في السوق الصغير .

    وعلى مقربة منه تقع السقيفه وهي عبارة عن غطاء خشبي يغطي الزقاق لعدة أمتار ، ويقال أن هذه السقيفة كانت سببا في تسمية الزقاق بزقاق السقيفة ، ثم يبرز دكان العم سراج رواس ـ يرحمه الله ـ وكان بائع رؤوس مندي مشهور يجلس في محله منذ الصباح وحتى الظهر ، ولا يعتمد على عمال كما هو حال الكثيرين اليوم  ، وبعده يوجد دكان محمد فليفل ـ يرحمه الله ـ وكان بائع كباب مشهور ، وفي شهر رمضان المبارك يترك بيع الكباب ليبيع الكنافة .
    موضوع خاص بموقع قبلة الدنيا بقلم الاستاذ أحمد صالح حلبي | نشر بتاريخ 1437/2/18هـ

     

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    الذكرى الثانية لوفاة المنشد الديني السيد عباس بن علوي المالكي الحسني رحمه الله تعالى
    الذكرى الثانية لوفاة عالم اللغة العربية وآدابها الأستاذ الدكتور فؤاد بن محمود سندي
    تراث « جرول » يتلاشى.. السوق وئدت والبئر صامدة!
    من معالم مكة المكرمة التاريخية ( ميدان الساعة بالخريق )
    قبل أربعة عقود : العساف يرصد الحادثة الشهيرة للرحلة 163
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : الذكرى الثانية لوفاة المنشد الديني السيد عباس بن علوي المالكي الحسني رحمه الله تعالى
    إجمالي عدد المقالات : 1239

    تعليقات الزوار
    لا توجد تعليقات
    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®