سجل كلمة بمناسبة مرور 15 عاما
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
11417756
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • أبو بكر خوقير.. عالم العهود الثلاثة
  •  

    أبو بكر بن محمد عارف بن عبد القادر خوقير المكي الحنبلي ولد عام 1284هـ في مكة المكرمة ونشأ بها وقد نشأ نشأة علمية ولا غرابة في ذلك فأبوه محمد عارف أحد أئمة المقام الحنفي بالمسجد الحرام وجده عبد القادر كذلك.

    وإن كانت أسرة الشيخ أبو بكر تتبع المذهب الحنفي إلا إن الشيخ أبو بكر اتجه إلى التفقه بالمذهب الحنبلي وذلك لسببين هما تحقيقا لرغبة جده واتباعا لنصيحة شيخه الشيخ عبد الرحمن سراج.

    وقد تتلمذ الشيخ أبو بكر خوقير على عديد من المشايخ من مكيين وغيرهم منهم الشيخ حسين الأنصاري والشيخ محمد خليل القاوقجي والشيخ عبد الله القدومي النابلسي والشيخ أحمد بن زيني دحلان ومن مشايخه أيضا القاضي الشيخ أحمد بن إبراهيم بن عيسى النجدي فقد قرأ عليه علم التوحيد والفقه الحنبلي وسمع منه شرحه على نونية ابن القيم وكذلك كتابه تنبيه النبيه والغبي وغير ذلك.

    ولم يكتف الخوقير بالأخذ عن مشايخ مكة المكرمة أو الواردين إليها بل رحل في طلب العلم فرحل إلى دهلي وبهوبال وبوفال وكذلك رحل إلى مصر فسمع من مشايخها وحرص على جلب الكتب السلفية وقام بنشرها في مكة المكرمة.

    وقد تقلد الشيخ أبو بكر عديدا من الوظائف في العصر العثماني والهاشمي وكذلك السعودي فمنها إمامة المقام الحنبلي والإفتاء والتدريس في زمن الشريف عون الرفيق ثم عزل عنها فاشتغل بتجارة الكتب بباب السلام، ثم عين عام 1327هـ مفتيا للحنابلة إلا أنه عزل منها بعد يومين إثر وشاية به. وبعد قيام الشريف حسين بالثورة العربية عينه عضوا في مجلس الشيوخ إلا أنه عزل منه بعد عام واحد فقط، وعين في زمن الملك عبد العزيز مدرسا بالحرم المكي.

    وقد قضى الشيخ أبو بكر وقتا من حياته مدرسا في الحرم المكي قبل تعيينه الأخير فاستفاد من علمه عدد كبير منهم الشيخ صالح بن عثمان القاضي، وأحمد علي بن أسد الله الكاظمي، والشيخ عبد الله خياط، والشيخ محمد عبد الرزاق حمزة، والشيخ سليمان الصنيع وغيرهم.

    ولم يكن الشيخ أبو بكر ممن يصمت أمام الباطل بل ينافح ويدافع بكل ما أوتي من علم غير مبال بالعواقب في سبيل إقرار توحيد الله ومحاربة أهل البدع والخرافات ما عرضه إلى العزل من وظائفه وسجنه حاله حال جده الشيخ عبد القادر الذي توفي في إسطنبول عام 1304هـ فقد سجن الشيخ أبو بكر عام 1339هـ ولبث في السجن حتى دخل جيش الملك عبد العزيز مكة المكرمة عام 1343هـ فأخرجوه منه.

    وقد نشرت جريدة "أم القرى" خطابه الذي ألقاه أمام الملك عبد العزيز الذي عدد فيه إصلاحات الملك وبين آثاره فمما قال "إنقاذ الأمة الحجازية من الاستبداد والذل والاستعباد بالروح التي دامت فيهم فأنارت عقولهم وهي إخلاص التوحيد لله وحده وترك نداء الأموات لقضاء الحاجات وتفريج الكربات".

    وقد صنف الشيخ أبو بكر خوقير عديدا من الكتب والرسائل التي ترد على شبه المتصوفة والمبتدعة ومن تلك المؤلفات كتابه ما لابد منه في أمور الدين الذي ألفه عام 1322هـ جميع فيه أبواب الاعتقاد بصورة مختصرة مستدلا بنصوص الكتاب والسنة على مسائل العقيدة، وله أيضا كتاب فصل المقال وإرشاد الضال في توسل الجهال ألفه عام 1324هـ، وهو في الرد على الشبهات في موضوع التوسل بالنبي ـــ صلى الله عليه وسلم ـــ وذلك بعد أن اجتمع بأحد الهنود بمدينة جدة فقد حصلت بينهما مذاكرة في التوسل فرد عليه بهذه الرسالة التي امتازت بالوضوح والتمسك بمنهج السلف والاعتماد على التفسير بالمأثور وقد اعتمد في منهج التأليف على إيراد كلام المخالف ثم الرد عليه وله أيضا كتاب التحقيق فيما ينسب إلى أهل الطريق ألفه عام 1334هـ في الرد على عدة مسائل تتعلق بالتصوف وامتاز أسلوب الكتاب بالموضوعية ومناقشة المسائل المطروحة مناقشة علمية، وله أيضا كتاب تحرير الكلام في الجواب عن سؤال الهندي في صفة الكلام ألفه في الرد على سؤال ورد إليه بخصوص صفة الكلام كما أن له بعض المصنفات الأخرى في فنون أخرى كالمختصر في الفقه الحنبلي، وكتاب مسامرة الضيف بمفاخرة الشتاء والصيف وهو كتاب أدبي يصور مناظرة بين فصلي الشتاء والصيف إضافة إلى ثبته المسمى بثبت الإثبات الشهيرة.

    وهكذا قضى الشيخ أبو بكر حياته مجاهدا في سبيل إقرار توحيد الله حتى توفاه الله في الطائف عام 1349هـ.

    وقد اعتنى بسيرة الشيخ أبو بكر خوقير الدكتور بدر الدين ناظرين، كما قام الدكتور عبد الله الدميجي بتحقيق مجموعة من رسائله العقدية وكذلك قامت جامعة أم القرى بتحقيق بعض كتبه إلا أنه ما زالت سيرة الشيخ أبو بكر خوقير في حاجة إلى مزيد عناية لما فيها من جد واجتهاد وتوكل على الله وتحمل الأذى والصبر عليه.

    المصدر : صحيفة الاقتصادية 1438/7/17هـ | عبدالله الرقيب من مكة المكرمة .

     

     

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    الذكرى الخامسة لوفاة صاحب السمو الملكي الأمير نايف رحمه الله
    مشوار الدكتور محمد بن مصطفى بياري
    «أتريك» وهلع 50 ألف شخص في حريق مكة الكبير
    " معاد " في ضيافة الشريف هزاع
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : الذكرى الخامسة لوفاة صاحب السمو الملكي الأمير نايف رحمه الله
    إجمالي عدد المقالات : 1246

    تعليقات الزوار
    لا توجد تعليقات
    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®