محبة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم لمكة المكرمة
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
11156603
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • مركز تاريخ مكة المكرمة والمدينة المنورة
  • ملحق الأربعاء , 8 يوليو 2009م
    د.عزة بنت عبد الرحيم بن محمد شاهين *


    يعد مركز تاريخ مكة المكرمة والمدينة المنورة مركزا “علميا” مهما ووجوده ضرورة علمية ملحة لما للمدينتين من أهمية تاريخية ودينية عظمى لكافة المسلمين في جميع أصقاع العالم.
    ولاشك أن مثل هذا الصرح العلمي يعد تتمة للمراكز العلمية، وأنه سوف يخدم الباحثين على نطاق العالم، حيث ان المؤرخين والدارسين في المدينتين المقدستين وما جاورهما سوف يبدعون ويتسابقون إلى إعادة تنقيح التاريخ الإسلامي ودراسته دراسة علمية على النهج الأكاديمي من كل الجوانب غير المدروسة وتسليط الضوء على ما درس منها عبر العصور الإسلامية.
    وإنني أعبر عن سعادتي الغامرة عن وجود مثل هذا المركز الذي سوف يكون منارة تشع بضوئها العلمي والثقافي عبر الملتقيات العلمية كرائد وشاهد حضاري.
    إن التاريخ يمثل الأحداث التي نجمت عن اتساع المدى، والتفاعل الذي تم بإيقاعات الزمن. فالتاريخ ثقافة مجسدة. فصناع التاريخ هم الذين تمكنوا من إحداث التفاعل بين التاريخ، والثقافة. فهم الذين استطاعوا تسييل التاريخ وتجسيد الثقافة.
    إن الخطوة الرائدة التي يقوم بها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود. أمير منطقة الرياض في دعم المشاريع والمراكز البحثية لا سيما التاريخية لهي خطوة تاريخية في حد ذاتها، وماهو إلا احداث للتفاعل بين التأريخ والثقافة.
    وهذا الأمر، لا يتأتى إلا لأمثاله من العظماء. فهذا والده الملك عبد العزيز لم يكن قائدا “عسكريا” فحسب بل “زعيما” حضاريا، بكل ما تحمله هذه الكلمة من المعاني. فبعد أن بويع بسنة واحدة ملكا للحجاز ونجد وتوابعها. صرف بعد ذلك كل تفكيره واهتمامه إلى الشؤون الداخلية للإصلاح والتجديد. واهتم بوجه خاص بإنعاش الحالة العلمية والحالة الاقتصادية، وقد فتحت في عهده عدة معاهد، من أعظمها مدرسة تحضير البعثات، وهي تعد للالتحاق بالجامعات في الخارج، والمعهد السعودي، وكثرت في عهده البعثات العلمية إلى الخارج.
    إن الإنسان ليقف أمام هذا التاريخ الممتلئ بالأعمال مبهوتا معجبا. فيقول الشاعر متعجبا.
    جرى اليم هدارا بمضطرب طاف
    تميل به الأنواء ميلة أعطاف
    سماء وماء ليس بينهما سوى
    بناء على الأمواج قد شيد رجاف
    يطل عليه باسم النجم خلسة
    ويرتد عنه طرفه غير مشتاق
    فلا عجب لتلك الخطوة الرائدة التي قام ويقوم بها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز. فقد عودنا سموه الكريم نحن المؤرخين في الرعاية الشاملة منذ سنوات طويلة جدا.
    فمعروف عنه أنه أبو للمؤرخين، وأن الجهود العلمية التي تبذلها دارة الملك عبد العزيز بالرياض في رعاية المؤرخين ورعاية المراكز البحثية أكثر من تعد وأن تحصى.
    أن الأمير سلمان حفظه الله يدرك أهمية البحث التاريخي لذلك أولاه رعاية خاصة فسموه الكريم حريص على الأمور العلمية، كما يدرك تماما عمق المسؤولية والحاجة الماسة لمراكز البحث التاريخي، وأن مركز تاريخ مكة المكرمة والمدينة المنورة سوف يكون إضافة حضارية لمآثر هذا الأمير الكريم الذي رعى التاريخ والمؤرخين ووقف معهم لينهضوا علميا وعالميا على أكمل وجه وأنه بدوره أعطى الصورة المشرفة للإنسان في بلاد الحرمين الشريفين. وكم أتمنى إدخال عناصر نسائية ليكون لهم دورا فعالا وحيويا يخدمون فيه هذه الفكرة الرائدة التي تقف وراء هذه المهمة التاريخية.
    متخذات من ذلك سلما للإشادة بحدب صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز على الباحثين والباحثات والذي يعمل على تطوير البحث العلمي وتحويله من حال إلى أحسن منها بتوفيق الله ومعونته وتسديده...
    هنالك من أبناء يعرب أمة
    كملتمع الحدين زين بإرهاف
    حجازية نجدية مضرية
    من الدين والدنيا لها البرد الضافي
    تقدمها( عبد العزيز) فصانها
    من الحلك المرثي والشرك الحافي
    فنحمد الله على أننا ندين بالولاء لهذه المملكة التي هي جماعة المسلمين ونواة وحدتهم، وفئتهم التي يفيئون إليها. ومن هنا يصبح دورها العلمي والحضاري: هو الدور المؤثر الفاعل في شي ميادين خدمة الإسلام والمسلمين. والحمد لله على ذلك حمدا كثيرا، أولا، وآخرا، فهو ولي نعمتنا ومسديها، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

    * دكتوراه في التاريخ الحديث والمعاصر (السياسي والحضاري)

     

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    المُحدث الشيخ عبد الحفيظ بن ملك عبد الحق بن سراج الدين المكي الحنفي ( ١٣٦٦ - ١٤٣٨ هـ )
    الملكة عفت.. أيقونة «تعليم البنات»
    الذكرى المئوية لولادة الشيخ صالح محمد جمال رحمه الله
    الشيخ العلامة المحدث عبد الحفيظ ملك عبد الحق الحنفي المكي
    مشوار د. نجم الدين عبد الغفور الأنديجاني
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : المُحدث الشيخ عبد الحفيظ بن ملك عبد الحق بن سراج الدين المكي الحنفي ( ١٣٦٦ - ١٤٣٨ هـ )
    إجمالي عدد المقالات : 1231

    تعليقات الزوار
    لا توجد تعليقات
    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®