ولد الهدى
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
11152979
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • أول ظهور للخرسانة المسلحة بمكة المكرمة ( 3/1 )
  • موضوع قيم حول بداية ظهور الخرسانة بمكة المكرمة من اعداد المهندس عبدالستار غازي خص به مشكوراً موقع و منتديات قبلة الدنيا فجزاه الله عنا كل خير ... سيتم نشره ان شاء الله تعالى على 3 اجزاء نامل ان ينال على اعجابكم

    لم يكن استخدام الخرسانة المسلحة في المباني بمكة المكرمة طفرة غير مسبوقة بإرهاصات و بشائر , فقد قدر الله لمكة المكرمة أن تكون بلداً يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقاً منه سبحانه وتعالى .. التطور العمراني أحد تلك الثمرات .

    في البداية لا بد أن نذكر أن الخرسانة المسلحة كانت مادة البناء التي ابتكرها الإنسان ؛ لينفّذ بواسطتها الأشكال والأنظمة الإنشائية التي أفرزها الفكر المعماري في عصور النهضة الأوربية , وأهم الإشكاليات التي حلت باستخدام الخرسانة المسلحة هو الحصول على أسقف ذات مسافات طويلة و ممتدة , فلقد ظل من الصعب الحصول على فراغات عرضها أكثر من 4 أمتار في السابق ؛ وذلك لأن طول أعواد الخشب المستخدمة في بناء الأسقف كان 4 أمتار ، و عند الرغبة في إنشاء أسقف كبيرة كان يتم استخدام "القِباب" و"العقود" الممتدة المعروفة في المصطلح المعماري المكي "بالأغماس" جمع مفردة "غمس" .

    وبالمناسبة فإن الرواق التركي الموجود بالحرم المكي الشريف حالياً مكوّن من قِباب , و يوجد فوق ثلاث "بوايك" ، تعلو مدخل "باب النبي" "غمس" طويل أُزيل قبل سنوات قلائل عند توسعة الرواق الجديد للدور العلوي ، وعُمل مشارب زمزم .

    بدأ التوسع في مساحات التغطية السقفية باستخدام "الكَمَرات الحديدية" بدلاً من أعواد الخشب ، وبالتالي الحصول على عرض يمكن أن يمتدّ لثمانية أمتار , كانت تُرصّ "الكمرات الحديدية" بجانب بعضها في مسافات لا تزيد عن 50 سم , ثم يُعقد "الطوب الطيني" فوق هذه "الكمرات" ، ونلاحظ هذا النظام الإنشائي في بناء "قشلة جرول" ، و"قصر السقاف" ، و"مبنى وزارة المالية بأجياد" , و لم أدرك مبنى الحكومة المعروف "باسم الحميدية" , و لا أعلم ما إذا كان مبنياً بنفس الطريقة أم لا !

    وصل الإسمنت إلى مكة المكرمة في وقت مبكر , وكانت النّورة البلدي هي المادة التي يستخدمها البناؤون لربط الأحجار عند البناء , ولهذا سمي الإسمنت عند وصوله للبلاد "بالنورة الإفرنجي" .

    لم تعرف مكة المكرمة دخول مواد البناء ، وظهور أنظمة البناء الحديث قبل العصر السعودي الزاهر , وذلك لأن "الشريف الحسين بن علي" - أمير مكة المكرمة قبل العصر السعودي - كان يرى أن أمراً كهذا سيحرم طوائف البنّائين ، والمعلمين ، وصانعي النورة ، والطوائف المشابهة من مورد رزقهم , كما أنها ستسمح بدخول عدد من الأجانب إلى البلاد مما سيضايق المواطنين في معيشتهم , ولعله تناسى  أن "ميّة دُكّان على كَفّ رحمن ) .

    اعتقد كثيرٌ من الناس أنّ البناء بالحديد ، و الأسمنت أضعف من البناء القديم بالحجر , كما يذكر الكردي في تاريخه القويم ( ج5 : ص 298 ) .

    إن الباحث في تاريخ العمارة يكون متأكداً أن عدداً من المعلّمين المكيين أرباب الصنعة - وأبرزهم المعلم "حسن وزيرة" والذي أسمّيه : "فنّان العمارة المكية" وآخر روّادها - كانوا على قدرٍ من البراعة والمهارة في التعامل مع كل ما يستجدّ في فنّ العمارة والبناء , كانوا على يقين بأن المتغيرات - ومنها استخدام الخرسانة المسلحة - كان سيأتي يومٌ وتعمّ فيه البلد , ونجد أن هناك بنايات كثيرة استخدمتْ فيها الخرسانة المسلحة ، وفي الأسقف بالذات منها : مبنى "مدرسة الفلاح" بالشبيكة ، ومباني "آل البوقري" في زقاق السقيفة .

    كنتُ – في قرارة نفسي – أستغربُ استخدام الأسقف المسلحة محمولةً على أكتاف من المباني الحجرية , وعدم انتشار استخدام الهيكل الخرساني المسلح المكون من : أعمدة ، و"كَمَرات" ، وأسقف ، حتى قرأتُ مقالا للكاتب "أبو زيد" في "ملحق الأربعاء لجريدة المدينة" بتاريخ 15/2/1432هـ ذكرَ فيه أن مبنى بجدة من الخرسانة المسلحة تعرّض جزءٌ منه للهدْم أثناء توسعة الشارع ؛ فاحتار أهلُ الصنعة المحليين حينها في بقاء باقي البيت سليما ً! حينها أدركتُ أنه لربما اقتنع البنّاؤون أن من الأسلم عدم ربط كامل المبنى هيكلياً ببعضه ، واستخدام الجدران الحجرية الحاملة السميكة ؛ لتعمل كفواصل إنشائية تجعل باقي أجزاء المبنى في أمان تام .

    كانت قصور أمراء مكة إبّان "العهد الهاشمي" تقع في منطقة "الغزة" - وإن عُرف هذا الاسم في مرحلة لاحقة -  فقد كان قصر "الشريف عون الرفيق" - والذي تولى إمارةَ مكة المكرمة عام 1299هـ - مكان "عمارتي الجفالي" اللتين أُزيلتا عام 1431هـ , و يقابله قصر "الشريف حسين" الذي تولى إمارة مكة المكرمة عام 1326هـ ، وعلى جزء من هذا القصر أنشأ معالي الشيخ "عبد الله السليمان" - أول وزير مالية في العهد السعودي - بنايةً من الخرسانة المسلحة ( محمد عمر رفيع : مكة في القرن الرابع عشر الهجري ) تمّ هدمُها فيما بعد ، وظلّ مكانها فارغاً لسنوات عديدة حتى أُقيم مكانها بنايةٌ فندقية حديثة اشتُهرتْ باسم "دار نجد" ، وهي في قبلة المسجد الذي يتم هدمه حالياً ( صفر 1432هـ ) ، يسمّيه البعض "مسجد الملك فهد" نسبة لمن تكفل ببناء آخر تجديد له , و يسمّيه الكثير "بمسجد الراية" على قول مرجوح : إنه مكان ركز النبي ( صلى الله عليه وسلم ) لواءه فيه يوم الفتح , غير أن الأصحّ أن الراية غُرزتْ في مكان المسجد الذي أزيل لتوسعة الشارع ، بجوار المسجد المعروف حالياً بهذا الاسم ، والواقع أمام العمارة التي يشغلها "مبنى البريد المركزي"

    أقيمتْ هذه الدار بواسطة طاقم مصري جُلب خصيصاً لهذا الغرض و لم يشارك معلمو البناء المحليّون في إنشائه .

     

    موضوع خاص بموقع قبلة الدنيا..مكة المكرمة من اعداد المهندس عبدالستار غازي .

     

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    المُحدث الشيخ عبد الحفيظ بن ملك عبد الحق بن سراج الدين المكي الحنفي ( ١٣٦٦ - ١٤٣٨ هـ )
    الملكة عفت.. أيقونة «تعليم البنات»
    الذكرى المئوية لولادة الشيخ صالح محمد جمال رحمه الله
    الشيخ العلامة المحدث عبد الحفيظ ملك عبد الحق الحنفي المكي
    مشوار د. نجم الدين عبد الغفور الأنديجاني
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : المُحدث الشيخ عبد الحفيظ بن ملك عبد الحق بن سراج الدين المكي الحنفي ( ١٣٦٦ - ١٤٣٨ هـ )
    إجمالي عدد المقالات : 1231

    تعليقات الزوار
  • محمد بنعيجة
    معضم محبي الديار المقدسة امنيتهم ان تحتفض الدولة السعودية باللآثار الاسلامية ولا تقوم بهدمها ليتسنا للأجال الصاعدة التعرف والاطلاع على الحضارة الاسلامة خاصة بمكة المكرمة والمدينة المنوة

    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®