قصة مكان
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
11614969
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • حارة “البخارية” بجدة احتضنت الفارين من جحيم الروس
  • لم تكن تلك البقعة الواقعة في شارع الإمام عبدالرحمن بن سعود (جنوب جدة) لتشتهر ويذيع صيتها حينًا بعد حين لولا تقادم التركستانيين ونزوحهم إليها فرارًا من جحيم الروس منذ نحو قرن من الزمان.

    وبدأت هجرة التركستانيين إلى أراضي الحجاز منذ نحو مائة عام تقريبًا، عندما اعتدى الروس على تركستان الغربية ليفر أهلها إلى أفغانستان ومنها إلى المملكة بشكل متدرج حتى تكونت منهم جاليات كبيرة في مدن الحجاز( المدينة المنورة، مكة المكرمة، جدة، والطائف) على شكل تجمعات سكنية خاصة بهم.

    وبالرغم من أن (بخارى) مجرد مدينة من مدن تركستان الغربية إلا أن اللواء إبراهيم البرزنجي والذي كان مديرًا لشرطة جدة في الفترة من عام 1391 هـ حتى عام 1395 هـ أصر على أن يطلق عليها اسم (حارة البخارية) نسبة إلى أشهر علماء الحديث الإمام محمد بن إسماعيل البخاري رحمه الله تعالى.
    ويلفت نظر المتجول في «بخارية جدة» تلك المحال التجارية المنتظمة والمتجاورة كأنها حبات سبحة انتظمت في عقد، حيث تجد بداخلها أواني الفخار التراثية ومستلزمات الأفران من جرات الفول المعدنية وملاعقها الحديدية، فيما على الضفة الأخرى النواة الأولى للحارة ومهدها الأول تجد محال المفروشات التي اشتهر بها البخاريون وبيوتهم المشيدة بعبق الماضي الأصيل..

    وتبدأ حدود حارة البخارية من المنطقة الواقعة خلف سوق اليمنى وحتى سوق الخيمة، الأمر الذي أكسبها مزية تجارية لتتحول مؤخرا إلى منطقة مركزية كونها تحيط بأسواق شعبية، فيما يبلغ عدد سكانها حوالي 15000 نسمة تقريبًا معظمهم من البخاريين والأفغان.

    لمحة تاريخية

    يقول العم عبدالوهاب ملا يوسف - 72 عامًا - وهو أحد أشهر أبناء الجيل الثاني من البخاريين: «فر معظم سكان مدينة بخارى إلى أفغانستان هربًا من الاتحاد السوفيتي الذي كان يعذب المسلمين ويقتل علمائهم، فهاجر كثير منهم إلى أفغانستان ومكثوا بها فترة من الزمن قبل أن يهاجروا إلى الحجاز، ومع مقدمهم بسط مؤسس البلاد الملك عبدالعزيز ذراعيه لهم مرحبًا بهم وآمرًا مسؤوليه بتسهيل منحهم تراخيص الإقامة بل ومزاولة النشاط التجاري».
    وزاد:»عمل والدي مع الملك عبدالعزيز مزارعًا في بستانه بالرياض (بستنجي) إضافة إلى أحد أقاربي وهو درويش البخاري الذي كان سائقًا للملك، وقد رويا لنا أنه كان يتفقد البخاريين في مائدته ويقول هذه سفرة مباركة لأن حفيدي الإمام البخاري جلسا عليها».

    أقدم بخاري

    وأضاف عبدالوهاب: «نشأت في مكة حيث عشت طفولتي في رحاب الحرم المكي، ثم جئنا جدة وأقمنا عند أول بخاري قدم إليها وهو الحاج ميرزا، حيث كان البخاريون يجتمعون ويقيمون عنده، وبحكم أنه كان يعمل حلاقًا ( مزيـّن) فقد أكسبه ذلك علاقات واسعة مع أهالي وأعيان جدة».
    مشيرًا إلى أن من أبرز ما يميز الحارة آنذاك هو «زراعة أشجار النيم التي كانت تحيط بالبيوت، إضافة إلى الهدوء والسكون»

    أبرز العوائل

    ومن أبرز العوائل البخارية التي سكنت الحارة وأقامت فيها ردحًا من الدهر هي: بيت الأخوان الحاج محمد جان يولداش، وأكبر جان يولداش (يولداش تعني مرافقي في الطريق)، شكر الله سمرقندي، عبدالحميد مخدوم، الدكتور عبدالصمد مرغلاني، الدكتور محمد أمين مرغلاني، وعبدالرحيم طاشكندي.

    العادات الاجتماعية

    ويشتهر البخاريون بعزة النفس ودماثة الخلق التي هي جبلة فيهم، فالبخاري يفضل العمل في أي مهنة شريفة، على مد يده للآخرين فضلًا أن يكون عالة على غيره.

    وعن أبرز المهن التي امتهنها الرجل البخاري، يقول العم عبدالوهاب ملا:»كان البخاريون في السابق يصنعون الأحذية من كفرات السيارات، وبعضهم كان سروجيًا أي يصنع الأحزمة والجلود، أما الآن فقد ورث الأفغان عن البخاريين تجارة تجهيز الأفران والعمل في الفخاريات والمفروشات، إضافة إلى العمل في بيع وإصلاح الأحذية ولهم قصب السبق في جلب الحذاء البلاستيك إلى المملكة حيث يعتبر عبدالرحيم طاشكندي أول من جلب حذاء البلاستيك المسمى(الزنوبة) إلى المملكة.

    وأشار أنور محمد أكبر جان - 60 عامًا - إلى أن حصول الأجيال الأولى من البخاريين على الجنسية السعودية سهّل من اندماجهم في المجتمع حتى أصبح كثير منهم الآن مهندسين وأطباء وأساتذة في الجامعات، أما الآخرون الذين هاجروا إلى المملكة متأخرين فهم مازالوا إما يحملون الجواز الأفغاني، أو الجواز الأوزبكي».

    المطعم البخاري

    قد لا يعلم الكثير من أهالي جدة أن بعض الأكلات الشهيرة الرائجة في مدينتهم يعود أصلها إلى المطعم البخاري، حيث تميز البخاريون بإعدادها في بيوتهم ومن ثم بيعها في الأسواق الشعبية، ويعد الأرز البخاري الأكثر شهرة وانتشارًا في أغلب مدن المملكة، ومن بعده المنتو واليغمش والفرموزا واللغمن (مثل المكرونة) وأكلة الشزبرة.

    المصدر : المدينة 1432/10/10هـ

     

     

     

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    صنع ميزاب الكعبة المشرفة من الذهب الخالص في عهد الملك فهد
    حارس الحجر الأسود يتغير كل ساعة
    حفرة «المعجن» موقع مصلى جبريل ومقام إبراهيم عليهما السلام
    الهُوية الثقافية بـمذاق وطني
    باب ما جاء في السوبيا
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : صنع ميزاب الكعبة المشرفة من الذهب الخالص في عهد الملك فهد
    إجمالي عدد المقالات : 1254

    تعليقات الزوار
  • عارف
    من الاولويات التي لحارة البخارية بجدة ان اول مصنع البان يستخدم الآلات الحديثة اقامه احد البخارية في حارة البخارية واسماه "مصنع ميلكو" وكان يقع في شارع البخاريةالرئيسي امام حوش لاعب القوة البدنية عبدالرحمن بهلوان(بخاري) حيث تتم تعبئة اللبن بقوارير زجاجية وتكون مغطاة بالقصدير وذلك بطريقة آلية وكان هذا في بداية الثمانينيات الهجرية وان لم يعمر المصنع طويلا

    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®