قصة مكان
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
11619095
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • من صور الحياة التجارية والاجتماعية في مكة
  •  

    من الصور والشواهد التي يُستأنس بها على امتداد وبقاء خصوصية مكة في حركتها التجارية اندثار سوق عكاظ من مساحتها الجغرافية، فمنذ أن كان في الجاهلية إلى صدر الإسلام إلى ما بعد ذلك كانت جغرافيته المجاورة لمكة معروفة حدوداً، ثم بعد أن تقدم بها الزمن تلاشت شيئاً فشيئاً إلى وقتنا هذا، فلم يعد لها وجود رغم كل محاولات تنقيب الباحثين حول تحديد مكانها.

          وحين ننظر إلى حركة البيع في الأسواق المجاورة للبيت العتيق نجد أماكن ومساحات أسواق مكة القديمة ماثلة أمامنا إلى يومنا هذا، وإن تلاشت أعلامها ومعالمها.. فهي  لاتزال عالقة بالذاكرة والأذهان،

       تلك الأسواق التي لا يكاد يتخطّاها من يقصد مكة بالتجارة قديماً وحديثًا لبيع ما عقد من أجله السفر أو ضمنا.

     

        أما تركيبة حارات مكة الأساسية وهي تركيبة مختلفة، وتمثل صورتها الجغرافية وهويتها الدينية والاجتماعية والاقتصادية أبعاداً أيضًا مختلفة، بل إن هذا التميز المكاني يُعد من ضالة المؤمن المتعطش إلى التلاحم الاجتماعي والديني.

        و له في مكة المكرمة قيمة اجتماعية ودينية تربط بين جميع الأفئدة في آن بإنذارها قلباً نافراً بعيداً قد يشعر بألم الغربة، كيف وقلبه معلق بهذا البيت حين يتوجه إليه في كل يوم خمس مرات، ويدوم ذلك التعلق في قلبه طيلة حياته.

         لقد كان من خصوصيات مكة الاجتماعية إلى وقت قريب..صور حاراتها العتيقة المجاورة للمسجد الحرام، حارات عُرف أهلها بكل أنواع التماسك الأخوي والتكاتف الاجتماعي فيما بينهم، فالصلاة تجمعهم في المسجد الحرام فيلتقي جلهم ببعضهم في أكثر من مرة.

        وفي الأسواق المجاورة خاصة كالمنشية في القشاشية وسوق الصغير تجمعهم مقاصدهم وحاجاتهم اليومية، كشراء الأطعمة من لحوم وخضراوات وفاكهة وما شابه ذلك، والتسوق الأسبوعي بالنسبة لمن يأتي من الحارات البعيدة عن المسجد الحرام إلى أسواق:سويقة أو المدعى أو الغزة والقرارة والراقوبة وسوق المعلاة والحلقة القديمة .. حين يلتقي هذا بذاك مسلِّماً باشاً، مواسياً ومؤانساً خصوصاً بعد طول غياب، وربما تكّفل أحدهم لأخيه بشراء المقاضي أو إعطائه مالاً يشتري به ما يريد.

          أما الأحاديث التجارية في هذه الأسواق كان يتم جذبها والتوغل في أخلاقيتها وجمال تعاملاتهم، بين صاحب دكان وجاره في السوق نفسه، أو في السوق المجاورة  أو مع أي تاجر أو صاحب مهنة وكار تجاري، وناهيك عن المدى الأخلاقي لتلك الأحاديث في المعاملات التجارية،لقد ائتمن بعضهم بعضاً، فغدوا يتخاطبون بالصدق، ويتداينون بالبضائع والسلع بمختلف أنواعها وأحجامها وقيمتها، ولم تكن بنيهم آجال ومكاتبات وضمانات من ريبة ونكران ونحو ذلك، وإنما كانت مكاتبات لحفظ العدد والكمية، ولمعرفة حجم المُتبادل به وكيفية الرد والاستيفاء لاحقاً.

          وكانوا في الصباح الباكر حينما يفتحون محلاتهم ويستفتحون ببيعٍ كانوا يتناوبون في استقبال (الزبون) ويتعاقبون في البيع له، حتى اشتهر لديهم  مقولة: (مطلوبك عند جاري) هكذا كان يخاطب أحدهم من يأتيه لشراء سلعة.. يُحيله إلى صاحب محل آخر مجاور له .. لأنه قد استفتح هو وباع سلعة من دكانه، ويريد لجاره أيضا أن يبيع من دكانه.. إنه تناوب على الإيثار والأرزاق بيد الله.        

     

        وفي شهر رمضان المبارك فهو زمان إيمانيُّ يؤكد تجمعهم وتكاتفهم وتواصلهم الاجتماعي وغيره في كل أنحاء المجتمع.

       فعند الغروب ترى الناس رجالاً ونسوة وأولاداً يخرجون بأصناف الأطعمة المختلفة من بيوت الحارة الواحدة، ليهدونها إلى إخوانهم في بيوت الحارة المجاورة،وإلى بيوت الفقراء والأربطة المجاورة.

        وفي المسجد الحرام يجتمع الجميع على مائدة الإفطار، وفيهم من أتى من مدن مجاورة، كجدة والطائف، وبعد الإفطار وأداء صلاة التراويح يخرج من يخرج إلى شؤون التجارة والمجتمع، ومنهم إلى عمله لمن يعمل بليل.

          ومنهم العُمَد يخرجون إلى مركاز الحارة لعقد جلسات للنظر في شئون الحارة وتفقد أحوال أهلها وتلمّسات حاجاتهم خصوصا الفقراء والأيتام والأرامل.. وكان يمتد مجلسهم ذلك إلى منتصف الليل، ثم ينفض المجلس للذهاب إلى البيت للراحة، حتى يحين وقت السحور، وحينما يأتي المسحراتي بطبلته الرنانة، ينادي في آذان النائمين:(وحد الله يا نايم..وحّد الدايم)

         فينهض النائم للسحور ثم يستعد لأداء صلاة الفجر في جماعة، ثم يعود إلى داره لقراءة القرآن، والعمل لمن يعمل في النهار،والراعي وأمثاله وهكذا تدور روحانية الشهر الكريم بين شوق متجدد وذكرى متعاقبة تؤنس الخاطر وتشرح الصدر، وتعين على تحمل مشاق الصيام.

       وكلما تذّكر أحدهم ليالي رمضان ماضية تجدد لديه الشوق، وتمنى أن يدوم رمضان إلى أكثر من ثلاثين يوما، وكل ما مرّت ليالي رمضان فهي تحلوا وتحلوا لدى الصائمين..

        إنها ذكرى تحفر في الأعماق وتعيد كل صور التعايش الآخذ بمجامع النفوس والقلوب التائقة إلى عذوبة تلك الحياة الجارية. 

      وفي وقت الحج تبدأ شوارع وبيوت مكة تمتلئ شيئا فشيئاً، وتنشط الحركة التجارية في البيع والشراء، وتنتعش الأسواق والمحلات بعد شهور من الركود، وهناك ترى وفود الناس بمختلف ألوانها ولهجاتها في الطرقات المؤدية إلى المسجد الحرام لأداء طواف القدوم والسعي،ومنهم القارن في نسكه ومنهم المتمتع ومنهم المفرد، ولكل أحكامه.

          وهنا تبدو مكة في صورة يتخيل فيها الإنسان أو يتأمل دعوة سيدنا إبراهيم عليه : (أَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ  لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ* ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ)

         فالناس هنا في مكة بين بائع ومشتري، وطائف بالبيت وراكع وساجد وناظر إلى الكعبة، وبين سائق لهديه، وناحر لها، وذاك حالق ومتحلل من إحرامه.إلى أن يأتي يوم منى يوم التروية وتبدأ جموع الحجاج في الصعود إلى منى، حتى تغدو مكة شبه خالية من الناس، حتى من أهلها فقد ذهبوا إلى منى، ثم يأتي يوم عرفات فينتقل الحجاج إليها،ثم إلى مزدلفة ثم إلى منى لرمي العقبة ثم النحر، ثم الحلق، وإلى مكة ثانية لطواف الإفاضة، ثم العودة إلى منى للمبيت يومين أو ثلاثة وفيها رمى الجمرات.

        ثم يعود الحجيج إلى مكة، ومنهم من يتسوق  لشراء الهدايا لأهله إذ لم يتمكن من ذلك قبل الحج، ومنهم من قد أخّر طواف الإفاضة حتى يأتي يوم الوادع فيطوف قارنا بين الإفاضة والوداع.

        وفي كل هذه المراحل والتنقلات يحج مع الحجاج أهل مكة، مطوفون وعمّال وباعة وأصحاب وسائل مواصلات وأهل الخيام و(الشقادف والشباري)، منذ أن كان زمن الدواب إلى زمن السيارات في وقتنا الحاضر.. يحجون معهم ويتحدثون معهم بلغاتهم في أسواق مكة وفي منى وعرفات في كل أيام الحج.

        وهنا تبدو صورة أهل مكة في تبادل الثقافات مع مختلف جنسيات الحجيج ولهذا تجد كثيراً من أهل مكة يتحدث بلغات ولهجات عدة أعجمية وعربية، حتى إذا ما ذهب هو إلى إحدى تلك البلاد تحدث بلغتهم ولهجتهم وكأنه منهم، وما ذاك إلا من ثقافة الحج بمكة.

        كما تبدو أيضاً صور أهل مكة في الرفادة والوفادة والسقاية وفي كافة أنواع خدمة الحجيج منذ قدومهم إلى يوم رحيلهم إلى ديارهم شاكرين لله فرحين.  

     
    نشر بمجلة (الرواق ) العدد الحادي عشر ذو الحجة 1433هـ .تصدر عن أمانة العاصمة المقدسة

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    صنع ميزاب الكعبة المشرفة من الذهب الخالص في عهد الملك فهد
    حارس الحجر الأسود يتغير كل ساعة
    حفرة «المعجن» موقع مصلى جبريل ومقام إبراهيم عليهما السلام
    الهُوية الثقافية بـمذاق وطني
    باب ما جاء في السوبيا
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : صنع ميزاب الكعبة المشرفة من الذهب الخالص في عهد الملك فهد
    إجمالي عدد المقالات : 1254

    تعليقات الزوار
    لا توجد تعليقات
    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®