قصة مكان
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
12028448
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • المشعر الحرام .. نزل النبي عند قبلته في حجة الوداع
  • حظيت المساجد التاريخية في مكة باهتمام كبير من الملوك السعوديين على مر التاريخ، لما لها من مكانة دينية مقدسة لدى المسلمين، ومن أهم هذه المساجد وهو أحد المساجد الخمسة التي تقع في المشاعر المقدسة، وهو مسجد المشعر الحرام في مزدلفة الذي يقع في منتصف المسافة الواقعة بين مسجد نمرة في عرفات، ومسجد الخيف في منى، لكون مزدلفة واقعة بين عرفات في شرقها ومنى في غربها، وهو المسجد الذي نزل النبي عند قبلته في حجة الوداع.

    وكان المسجد في بداية القرن الثالث الهجري مربع الشكل صغير المساحة بسيط البناء، ولم يكن مسقوفا، وكانت مداخله ستة أبواب، وذكر المؤرخون: أن مسجد المشعر الحرام فضاء يحيط به سور مربع الشكل ولا يوجد بداخل المسجد مظلات، وفيه ستة أبواب، باب في القبلة، وبابان في الجدار الأيمن، وبابان في الجدار الأيسر، وباب في مؤخر المسجد، وعلى الجدران من الشرق سبع وخمسون شرفة، وما بين الجدار الجنوبي للمسجد وقزح أربع مئة وعشرة أذرع، وقزح عليه اسطوانة من حجارة مدورة تدويرا حولها أربعة وعشرون ذراعا، وطولها اثنا عشر ذراعا، فيها خمس وعشرون درجة وهي على أكمة مرتفعة كان يوقد عليها في خلافة هارون الرشيد بالشمع ليلة مزدلفة، وكانت قبل ذلك توقد عليها النار بالحطب، فلما مات هارون الرشيد كانوا يضعون عليها مصابيح كبارا.

    ومع مرور الزمن تهدم المسجد ولم يبق منه سوى جدار في غرب موضعه يشير إلى القبلة، وفي عام 760 هـ جدد عمارته الأمير يلبغا الخاسكي، وفي عام 842 هـ جدد عمارته السلطان المملوكي الظاهر سيف الدين جقمق، وفي عام 874 هـ جدده السلطان قايتباي، ثم جاء العثمانيون وأجروا له عمارة عام 1072 هـ، وفي العهد السعودي تمت عمارته وتوسعته عام 1395 هـ في آخر عهد الملك فيصل على الشكل المستطيل، بتكلفة خمسة ملايين ريال، وبلغت مساحته خمسة آلاف وأربعين مترا مربعا، بطاقة استيعابية تتسع لاثني عشر ألف مصل، ويبلغ طول المسجد تسعين مترا من الشرق إلى الغرب، وعرضه ستة وخمسين مترا من الشمال إلى الجنوب، وفي مؤخرته منارتان بارتفاع اثنين وثلاثين مترا، وله ثلاثة مداخل في كل من الجهة الشرقية والشمالية والجنوبية، كما زينت جدران المسجد من الأعلى بشرفات جصية في أشكال هندسية يبلغ عددها ستمائة وأربعين ويبلغ ارتفاع محراب المسجد أربعة امتار وهو مزين بزخارف جميلة.والمشعر الحرام «قزح» وهو الجبل الذي يقف عليـه الإمام وعليه الميقدة، وقيل: المـشعر الحرام ما بـين جبلي المزدلفـة إلى مازمي عرفة إلى وادي محسر، وليس المازمان ولا وادي محسر من المشـعر الحرام، والصحيح أنه الجـبل لما روى جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الفجر بالمزدلفة ثم ركب ناقته حتى أتى المشعـر الحرام، فدعا وكبر وهلل، ولم يزل واقفا حتى أسفر.

    وقوله عند المشعر الحرام معناه: مما يلي المشعر الحرام قريبا به، وذلـك للفضل، كالقرب من جـبل الرحمة، وإلا فالمزدلفـة كلها موقف إلا وادي محسـر، وجعلت أعقاب المزدلفة لكونها في حكم المشعر، ومتصلة به عند المشعر.

    وعن علي رضي الله عن قال: لما أصبح رسـول الله صلى الله عليه وسلم وقف على قـزح فقـال: هذا قزح، وهذا الموقف، وجمع كلها موقف. وهو المكان الذي وقف عنده النبي في حجة الوداع، وهو الجبل المعروف في مزدلفة، وهو المكان المبني عليه المسجد الآن. وثبت عن بعض العلماء أن مزدلفة كلها تسمى المشعر الحرام.وقال الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله وعلى هذا يكون المشعر الحرام: تارة يراد به المكان المعيّن الذي وقف عنده النبي صلى الله عليه وسلم، وهو الجبل المعروف في المزدلفة وعليه بني المسجد؛ وأحيانًا يراد به جميع المزدلفة؛ لأنها مشعر حرام. وإنما قيدت بالمشعر الحرام؛ لأن هناك مشعرًا حلالاً، وهو عرفة، فإنه مشعر، بل هو أعظم المشاعر المكانية، فهو مشعر لكنه حلال؛ لأنه خارج أميال الحرم، بخلاف المشعر الحرام الذي بمزدلفة الذي يقف الناس فيه، فإنه حرام.

    ولم تسم منى مشعرا حراما؛ لأنه ليس فيها وقوف مستقل.

    تسمية مزدلفة قـيل: سميت المزدلفة وجمعا لأن آدم اجتمع فيها مع حواء وازدلف منها، أي دنا منها. ويجاز فيها للحاج أن يجمع بين الصلاتين.

    ويجوز أن تكون وصفت بفعل أهلها لأنهم يزدلـفون إلى الله تعـالى، أي يتقـربون بالوقـوف فيـهـا.

    المصدر : عكاظ 1434/7/23هـ

     

     

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    العلامة الفقيه السيد محسن بن عمر العطاس الشافعي المكي ١٣٣٥- ١٤١٣هـ)
    قصيدةٌ تحجّ إلى البيت العتيق
    الهوية الثقافية والعمرانية لمكة والمدينة
    الشيخ محمد بن ماجد بن صالح كردي
    كأنَّك معه.. أعظم حاجّ وأعظم رحلة حَجّ
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : العلامة الفقيه السيد محسن بن عمر العطاس الشافعي المكي ١٣٣٥- ١٤١٣هـ)
    إجمالي عدد المقالات : 1269

    تعليقات الزوار
    لا توجد تعليقات
    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®