قصة مكان
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
11812985
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • الزاهر.. النواة الأولى للتعليم العالي
  •  

    عاصر حي الزاهر في مكة المكرمة نشأة التعليم في المملكة، حيث شهد إنشاء أول كلية في العام 1369هـ كما شهد إنشاء عدد من المعاهد التعليمية حتى اشتهر بحي المعاهد، وكان يسمى في العصر الجاهلي بوادي فخ، وسمي بوادي الزاهر نظرا لكثرة الزهور والمياه في قديم الزمان.

    بين الباحث التاريخي للحجاز بدر اللحياني أن وادي الزاهر يقع في مدخل مكة المكرمة الشمالي، وقد كان في الماضي جزءا من ضواحي مكة المكرمة نظرا لبعده عن المركز، ولكنه أصبح اليوم وسط مكة المكرمة، ويسمى في العصر الجاهلي بوادي فخ وظل كذلك حتى جاء ابن جبير، الرحالة المعروف المتوفى عام 614هـ، وذكر اسمه بالزاهر صريحا. ووصف في رحلته الى مكة المكرمة هذا الوادي وصفا جميلا خلابا بقوله «وتلقى الزاهر وهو مبتنى على جانبي الطرق يحتوي على دار وبساتين والجميع ملك أحد المكيين وقد احدث في المكان مطاهر وسقاية للمعتمرين وعلى جانب الطريق دكان مستطيل تصف عليه كيزان الماء ومراكن مملوءة للوضوء وهي القصارى الصغار وفي الموضع بئر عذبة يملأ منها المطاهر المذكورة فيجد المعتمرون فيها مرفقا كبيرا للطهور والوضوء والشرب».

    وقال إن الوادي كان سكانه بادية هذيل الشمالية منذ عدة قرون حتى بدايات العهد السعودي باعتبار أن الوادي واديهم فكانوا يردون تلك الآبار ويستقون منها ويقيمون بجوارها ولهم مراع تخصهم، كما ابتنى المكيون به منازل جميلة في العهد العثماني ويسمونه «الطايف الصغير»، فنشاهد الدور العتيقة التي تبقى منها اليسير، مشيرا إلى أنه في أثناء الحرب العالمية الثانية شهد الوادي تغيرا ديموغرفيا واسعا حيث اجتاحت موجات واسعة من القبائل النازحة هذا الوادي رغبة في الحصول على ما يسد رمقهم من الجوع، فشكلوا بعض المستوطنات الثابتة وهي عبارة عن عشش من الجريد وأكواخ صغيرة، وبعد الحرب استصلح بعض السكان النازحين الأراضي وزرعوا فيها بعض القرعيات مستفيدين من مياه الوادي.

    وأفاد أن الأمية ظلت مسيطرة على سكان الوادي قبل الحرب العالمية الثانية وما بعدها بنحو عقد، ولم ينل أبناء البادية القاطنين فيه تعليما نظاميا أو غير نظامي أما أبناء الحاضرة الذين سكنوا الوادي فكان لهم نصيب من التعليم بحكم علاقتهم بالحرم المكي الشريف وتيسر حالتهم الاقتصادية، كما أن الاستقرار هيأ لهم مناخا ملائما للتعليم، ولكن بعد العام 1360هـ تقريبا، حصل نوع من التعليم النظامي الممنهج فانشئت مدرسة الزاهر المتوسطة في العام 1378هـ وكانت نقلة نوعية، ثم توالت المدارس النظامية بعد هذا التاريخ، ولكن من الغريب أن الوادي شهد إنشاء كلية الشريعة قبل المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية، وكان إنشاؤها في حي الزاهر العام 1369هـ وتم قبول أول مجموعة طلابية في نفس العام، وتم قبول 15 طالبا في السنة الأولى من افتتاحها العام 1369هـ (موسوعة تاريخ التعليم في المملكة العربية السعودية ج1 ص 167). وتعد هذه الكلية أول كلية تأسست في المملكة وشكلت النواة الأولى للتعليم العالي في المملكة، ومبناها متسع على هيئة تربوية وتعليمية ومصمم لهذا الغرض وظلت فيه كلية الشريعة سنوات طويلة، وما زال البناء إلى اليوم كما هو ويشهد على حقبة تعليمية مهمة من تاريخ التعليم في المملكة.

    واليوم ينسب إليها قسم كبير من الزاهر فيقال حي الكلية نسبة إليها.

    وذكر اللحياني أن حي الزاهر اشتهر في فترة السبعينيات والثمانينيات الهجرية من القرن الماضي بوادي المعاهد لكثرتها وتعاقبها، ومن أشهرها المعهد العلمي السعودي وهو من أقدم المعاهد في المملكة تأسيسا وانتقل في أواخر سنواته من البلد إلى حي الزاهر في العام 1381هـ بالمبنى المعروف ببيت الطالب، وفي نفس السنة أقفل وحل محله معهد المعلمين الثانوي حتى العام 1385هـ واشتهر بمديريه الثلاثة؛ سعيد الجندول، وعبدالملك ملا، وعبدالمنعم قاضي (رحمهم الله).

    ومن أشهر المعاهد معهد المعلمين الابتدائي وهو من أقدم المعاهد بالحي ويعود تاريخه للعام 1373هـ، ومن أبرز مديريه الدكتور ناصر الأنصاري، ومن المعاهد بالزاهر أيضا معهد إعداد المعلمين (وهو يختلف عن سابقه) ومن أشهر مديريه الأستاذان عبد الحميد خياط والبوقس وعبدالله بن همام رحمهم الله وافتتح عام 1385هـ في حي الزاهر وبنفس المبنى المشار إليه، ثم انتقل بعد سبع سنوات لحي العزيزية.

    ومن المعاهد معهد النور للمكفوفين ويجاور مبنى بيت الطالب وكان يشغل مبنى الوحدة الصحية المدرسية، وهو في الأصل منشأة منزلية كسابقه بيت الطالب وقد حولا لمرافق تعليمية وما تزال المباني موجودة إلى اليوم.

    المصدر : عكاظ 1434/8/21هـ

     

     

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    التَّشويق إلى البيت العتيق
    م. سمير بن محمد نحاس
    فائدة تاريخية لطيفة حول موقع الملتزم ومقام سيدنا إبراهيم عليه السلام
    مستشرقين وثقوا تاريخ مكة المكرمة
    الباب الغربي للكعبة المشرفة
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : التَّشويق إلى البيت العتيق
    إجمالي عدد المقالات : 1261

    تعليقات الزوار
    لا توجد تعليقات
    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®