سجل كلمة بمناسبة مرور 15 عاما
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
11317200
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • بغدادي يستعيد اسطوانة 80 عاماً في أجياد
  • يستعيد عمدة أجياد السابق طاهر جميل بغدادي تفاصيل الأحداث وحراك السنين الخوالي من أقاصي الذاكرة ، ويؤكد أن الحارة في الماضي كانت بوتقة تجمع الأهالي وأن مركازه شهد الكثير من مراسم الزواج والصلح بين المتخاصمين.


    يقول بغدادي إنه رأى النور في حي أجياد القريب من الحرم المكي الشريف في العام 1349هـ وشهدت دروب وأزقة الحي مرح الصبا والطفولة ، وتفتحت عيناه على وفود الحجيج والمعتمرين العابرين بالحي في المواسم
    .


    ويضيف أن والده كان حريصا على تعليمه فكان من صفوة المتعلمين بالعاصمة المقدسة وأحد رواد تنميتها، لافتا إلى أن العمل في المقاولات كان بمثابة مهنة للعائلة ليكسب الخبرة وثقة الناس في هذا المجال ، إضافة إلى انه كان عمدة حي أجياد وكبيرها قرابة 33 عاما، عرفه الأهالي بحكمته وطيبته، فترك بصمات جميلة يذكرونها بالخير إلى يومنا هذا.


    وعن لقب العمدة قال بغدادي لـ «عكاظ»: لا يأتي العمل الصالح إلا بالإحسان إلى الناس وانا حريص بأن أكون من المحسنين لأكسب ودهم وحبهم، ففي عام 1387 رفض والدي عمودية حي اجياد وقال انه كبير في السن ولا يستطيع أن يتحمل مسؤوليتها، فأعطوني عمودية الحي ، ولله الحمد أن شهادة الناس لي بأني كفؤ واعتراف أهل الحي بأني استطعت أن أقوم بمهمات العمدة على أكمل وجه.


    واستعرض العمدة طاهر أبرز محطات حياته، وأشار إلى فناء بيته العامر، وقال إنه يتم فيه صلح المتخاصمين فيما بينهم وتقريب وجهات النظر وعقد أنكحة شباب وبنات أهل الحي ولقاء كبار الأهالي، فكان دور العمدة هو الأول والأخير أشبه بأن يكون كالحاكم الإداري. والمح العمدة طاهر عن مدى التواصل الاجتماعي في الحي وقال إن العمدة يفرض نفسه على الأهالي بالعطاء والإحسان وتوفير كل ما يحتاجونه قدر الإمكان ومتابعة جميع اهتماماتهم ، ولكن الآن دور العمد انخفض عن السابق لكثرة الناس وقضاياهم.


    وقد استذكر أيام زمان والذكريات الجميلة قال إن العيد في مكة يمكث سبع ليال يتزاور فيها الناس ويتضاحكون ويتسامرون فتجد في وجوههم البهجة والفرح ، أما الان تجد معظم الناس منطوين خلف التلفاز أو منشغلين بأعمالهم ، فترى المشاكل قد كثرت لأن الكل بعيد عن الآخر ولا يعرفون وسيلة للارتباط الحميم.


    وختم العمدة طاهر في نهاية الحديث بالقول: إنني في هذا العمر اطلب من الله أن يحسن خاتمتي فالحياة كبيرة وطويلة والله سبحانه وتعالى علمنا وأدبنا ، فعلينا بالإحسان إلى الناس لكي يحسن الله إلينا.

    المصدر : عكاظ 1435/3/14هـ


     

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    الذكرى الثانية لوفاة المنشد الديني السيد عباس بن علوي المالكي الحسني رحمه الله تعالى
    الذكرى الثانية لوفاة عالم اللغة العربية وآدابها الأستاذ الدكتور فؤاد بن محمود سندي
    تراث « جرول » يتلاشى.. السوق وئدت والبئر صامدة!
    من معالم مكة المكرمة التاريخية ( ميدان الساعة بالخريق )
    قبل أربعة عقود : العساف يرصد الحادثة الشهيرة للرحلة 163
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : الذكرى الثانية لوفاة المنشد الديني السيد عباس بن علوي المالكي الحسني رحمه الله تعالى
    إجمالي عدد المقالات : 1239

    تعليقات الزوار
    لا توجد تعليقات
    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®