قصة مكان
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
رسالتي
متجر قبلة الدنيا
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
13183314
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • إضاءة القناديل في رمضان .. سُنّـة عُمريّة
  • https://a.top4top.net/p_866qfgmv1.png

    من العادات والمظاهر التي اختص بها شهر رمضان المبارك إضاءة القناديل في ليالي هذا الشهر الكريم  ، ويعود تاريخها وجذورها إلى عهد الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد أن جمع الناس لصلاة التراويح على إمام واحد ، فأمر رضي الله عنه بأن يضاء المسجد النبوي للمصلين بالقناديل ، فهو أول من أضاء القناديل في رمضان ، فروي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه مر على المساجد في رمضان وقد أضيئت بالقناديل فقال : " نور الله على عمر في قبره كما نور علينا مساجدنا".
     
    وفي أول توسعة للمسجد الحرام في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة ١٧هـ/٦٤٠م اشترى الفاروق دوراً ووسع المسجد الحرام
    وجعل له جداراً قصيراً وكانت المصابيح توضع عليه ، واستمرت  جهود الخلفاء في إضاءة المسجد الحرام وكانت القناديل يزاد عددها
    تحديداً في شهر رمضان المبارك ففي القرن الثالث الهجري يذكر مؤرخ مكة ( الأزرقي ) أن عدد القناديل في المسجد الحرام بلغ ٤٥٥ قنديلاً وفي شهر رمضان يضاف عليها ثمان ثريات يكون لها ضوء كثير ثم ترفع في سائر السنة .

    كما أن القناديل كان لها دور مهم في تحديد وقت دخول السحور ووقت الفجر والإمساك للصوم حيث يذكر ابن جبير و ابن بطوطة في رحلتيهما ما شاهداه في المسجد الحرام في شهر رمضان  حيث ذكرا بأن القناديل كانت توضع على مآذن المسجد الحرام قبل الفجر
    في شهر رمضان لتدل على دخول وقت السحور ليراها سكان مكة الذين لا يسمعون نداء التسحير ، فإذا دخل وقت الفجر أطفئت القناديل
    وأمسك الناس للصيام .

    وفي القرن التاسع الهجري يذكر تقي الدين الفاسي أنه في شهر رمضان يزاد عدد القناديل في المسجد الحرام حول المطاف لتضيء للطائفين وحول المقامات الأربعة وفي مقام إبراهيم وفي أروقة المسجد الحرام لتضيء أماكن الصلاة وقراءة القرآن وختمه في الليال العشر الأخيرة من رمضان .

    وقد اهتم الخلفاء والسلاطين بزيادة الإضاءة في شهر رمضان في الحرمين الشريفين وفي سائر الجوامع في أقاليم الدولة الإسلامية فقد جاء عن أحمد بن يوسف الكاتب العباسي أن الخليفة المأمون أمره بأن يكتب لكل الأقاليم بتعليق المصابيح في رمضان إضاءة للمتهجدين وأنساً للسابلة وتنزيهاً لبيوت الله عن وحشة الظُلَم .
    وجاء في نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب أن الخليفة الحكم المستنصر لما زاد في الجامع الكبير في قرطبة زاد في عدد قناديله وثرياته منها أربع ثريات كبار إحداها في القبة الكبرى وكانت تضاء في العشر الأخيرة من شهر رمضان .

    فإذا قلنا أن من ضمن أوليات عمر بن الخطاب أنه هو أول من جمع الناس بعد النبي ﷺ لصلاة التراويح جماعة واحدة خلف إمام واحد بعد أن كانوا يصلون فرادى وجماعات متفرقة ، فمن ضمن أولياته رضي الله عنه أنه هو أول من أضاء المساجد بالقناديل في شهر رمضان فهي سُنَّة عُمرية استمرت من بعده وأصبحت عادة ومظهر من مظاهر شهر رمضان المبارك وتعبيراً عن الفرحة والبهجة لقدومه .



    المصادر والمراجع :

    الأزرقي : أخبار مكة وما جاء فيها من الآثار
    تقي الدين الفاسي : شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام
    رحلة ابن جبير
    رحلة ابن بطوطة
    ابن عساكر : تاريخ دمشق
    ابن الأثير : أسد الغابة
    ابن المقري التلمساني : نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب
    السيوطي : تاريخ الخلفاء
    السمهودي : خلاصة الوفا بأخبار دار المصطفى
    المحب الطبري : الرياض النضرة في مناقب العشرة
    ابن الآبي : من نثر الدر

    بقلم الأستاذ الباحث : منصور الدعجاني .
    1 / 9 / 1439 هــ

     

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    نورٌ من الحرمين ... أبو المعتصم بالله يوسف النتشة
    علاكِ يا مكة .. شريف قاسم
    عم ابراهيم الخُضَري.. ودُكانَهُ في الزمن الجميل
    معالي الشيخ الدكتور عبدالوهاب بن إبراهيم أبو سليمان
    مكة المكرمة ... شريف قاسم
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : نورٌ من الحرمين ... أبو المعتصم بالله يوسف النتشة
    إجمالي عدد المقالات : 1401

    تعليقات الزوار
    لا توجد تعليقات
    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®